العربية

الأطباء الإشتراكيون

الأطباء الإشتراكيون، منظمة سويدية موجودة في أشكال عديدة منذ تأسيسها لأول مرة عام 1920. تمت إعادة تأسيس المنظمة في الشكل الحالي في خريف عام 2010 بسبب تزايد اجراءات الخصخصة والتخفيضات في قطاع الرعاية الصحية السويدية كجزء من تجربة الليبرالية العالمية الجديدة.

تضم المنظمة في عضويتها الأطباء وطلاب كليات الطب الإشتراكيين، ومنظمات نسوية، ونشطاء مكافحة العنصرية، والمدافعين عن حقوق المثليين، و تعارض المنظمة جميع أشكال الاضطهاد داخل المجتمع السويدي، كما أن هناك ضمن اعضاء منظمتنا برلمانيين ويساريين اضافة الى مستقلين يشاطروننا قيمنا ويناضلون من أجل نظام رعاية صحية عادل يشمل الجميع. نحن ننشط بشكل رئيسي في قضايا السياسة الصحية وغيرها من الأمور التي تؤثر على الصحة. نطمح لتحسين الصحة العامة، وندرك ان بعض الظواهر مثل العنصرية والتمييز على أساس الجنس، والجنسية المثلية وعدم المساواة في الجانب الاقتصادي، جميعها لها آثار ضارة على الصحة العامة.

نشاطنا ينبع أساسا من فروع منظمتنا الموجودة حاليا في أوميو، وأوبسالا وستوكهولم، ولينشوبينك، وغوتنبرغ ومالمو / لوند. هدفنا هو زيادة الوعي العام حول المسائل المتعلقة بالسياسات الصحية والتأثير فيه، و فروع منظمتنا تقيم الحلقات الدراسية والمحاضرات. كما نشارك في الفعاليات الشعبية حيثما وجدت والسعي للتأثير على السياسيين وغيرهم في السلطة من خلال الحوار المباشر معهم. لقد تكلل نشاطنا بالحصول على دعم واسع من العديد من الحركات الشعبية.

اننا نرى ان الرعاية الصحية يجب أن تكون تحت سيطرة القطاع العام ومتوفرة للجميع حسب الحاجة. ولذلك نعارض خصخصة القطاع الصحي بأي شكل من الأشكال، كما نعارض التأمين الصحي الخاص. ونرى ضرورة توفير العناية الصحية خصوصا للطبقات الفقيرة حيث اكدت الدراسات أن الفئات الفقيرة هي الأكثر تضررا جراء الزيادات المستمرة في رسوم العيادة الطبية وكذلك في ارتفاع اسعار الادوية.

ان الرعاية الصحية هي واحدة من أكثر أماكن العمل الذي يتجسد فيه التمايز. اننا ننتقد الفروقات الكبيرة في الرواتب بين طبيب وآخر، وبين الطبيب والطبيبة. والمتخصصون في الرعاية الصحية يعتقدون أن هذا التمايز يضعف من متانة العلاقة بين العاملين في هذا القطاع. نحن نؤيد بقوة مطالب الممرضات والممرضين المساعدين وبقية شغيلة القطاع الصحي بزيادة اجورهم.

وبسبب الفجوة الصحية الكبيرة بين البلدان الغنية والبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل فإن الأطباء الإشتراكيين يسعون بالتعاون مع المنظمات والأفراد في جميع أنحاء العالم الذين يعملون من أجل تحسين الرعاية الصحية في المناطق الفقيرة ومن اجل القضاء على الفجوة العالمية بين الطبقات. رابطة الأطباء الإشتراكيين الدولية لديها علاقات وتعاون مع المنظمات الرديفة في اليونان والأرجنتين.

اذا كنت ترغب أو مؤسستك بالتعاون معنا يمكنك الاتصال بنا على:

اضغط هنا ان كنت ترغب في دعمنا من خلال انضمامك الينا:

الأطباء الإشتراكيون: عناية صحية اخرى.. ممكنة

Kommentera

E-postadressen publiceras inte. Obligatoriska fält är märkta *

En annan vård är möjlig